jeudi 18 février 2010

العربية. نت: قرية مغربية معزولة بطرق تركها الاستعمار الفرنسي

الأطلس المتوسط (المغرب)ـ عادل الزبيري

مع كل منعرج على الطريق الرابطة بين مدينة بني ملال (وسط المغرب)، وبين قرية ناوور في منطقة الأطلس المتوسط، كان الجميع يطالب السائق بأن يخفض السرعة إلى الحد الأدنى، مخافة أن تكون "النهاية" في حادث سير، ناتجة عن الانزلاق إلى أحد الأودية أسفل أحد الجبال التي تصعدها الحافلة مجتازة طريقاً خطراً، والمنعرجات الحادة بزاوية 90 درجة. سائق الحافلة بذل جهداً مضاعفاً في طريق استثنائية، لكن مؤشر السرعة لم يكن يتجاوز 30 كيلومتراً في الساعة في أحسن الحالات، في طريق لا يتجاوز عرضها 90 سنتيمترا، وتعود إلى ما تركه الاستعمار الفرنسي في المغرب في النصف الأول من القرن العشرين.

ولم تخضع المدينة لأي تجديد ولا توسعة منذ ذلك الحين، وتسبب ذلك في حالة من العزلة العامة في الولوج للقرى التي تخترقها.

على طول الطريق لا تظهر إلا سيارات "الفان"، التي تقل سكان القرى، وتحمل على سطحها قطعان الماعز للأسواق.

التنمية البشرية

يركض التلاميذ خارج مدرسة القرية، بعد أن أعلن جرس المؤسسة نهاية الحصة التعليمية، لينتشروا في قرية ناوور، الأمطار هطلت خلال الصباح، والأطفال يتقافزون في الوحل بأحذيتهم البلاستيكية.

السكان هنا، في هذه القرية، يتحدثون الأمازيغية والدارجة المغربية، ويتسلحون بما توافر لهم من ثقيل الهندام، في مواجهة برد شتاء قارس وطويل.

عتيقة بنيوسف شابة من قرية ناوور، تنشط في إطار المنظمات غير الحكومية المحلية، وتعمل في تعاونية لنسج المصنوعات التقليدية، تطالب في حديثها لـ"العربية.نت" بتوفير مؤسسة وإطار لمحاربة الأمية لنسوة ناوور، اللواتي يعبرن لها دوماً عن رغبتهن في الخروج من ظلام الجهل.

وتشدد عتيقة على أن كل النساء في هذه القرية لديهن استعداد كامل للعمل والحصول على فرصة مدرة للدخل.

نفس الاهتمام بهموم القرية يعبر عنه رئيس اتحاد الجمعيات التنموية في قرية ناوور محمد أوقروي، الذي يذهب إلى أن المطلب الأساسي هو الطريق التي يمكنها أن تفك العزلة المفروضة على المنطقة، التي تبعد 80 كيلومتراً، عن مدينة بني ملال عاصمة جهة تادلة أزيلال.

فبحسب محمد أوقروي، القرية تتوافر على17 جمعية أهلية، تعمل بتنسيق مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على تنفيذ مشاريع بسيطة ومدرة للدخل المحدود للسكان الفقراء في هذه القرية، ومن بينها جمعيتان نسويتان.

وذكر أوقروي أن القرية بدأ حالها يتحسن تدريجياً بعد أن تم تحقيق الربط بالماء الصالح للشرب وبالكهرباء، وتوفير خدمات الهاتف المحمول، ومدرسة عمومية ومجانية، لتلاميذ القرية، ومستوصف صغير، ولو طبيبة واحدة، من دون ممرضة، القرية تنتظر استكمال الأشغال في دار الولادة، التي ستساعد النسوة على تجاوز آلام مخاض الولادة.

الفقر جزء من الواقع

لم تتردد نديرة الكرماعي، العاملة المنسقة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في التجوال في قرية ناوور للوقوف على ما يتم العمل عليه من خدمات أساسية للسكان.

وتكشف الكرماعي، المسؤولة الأولى عن محاربة الفقر، كما تنعتها الصحافة المغربية، في حديثها لـ"العربية.نت"، أن معدلات الفقر في كل قرية تدخلت فيها مبادرة محاربة الفقر في البلاد، تراجع معدل العوز فيها إلى ما دون 25%، وهذا يكشف غياب أي رغبة في الالتفاف على الواقع، لأن الفقر جزء من الواقع المغربي.

002_4948_8844


Commentaires sur العربية. نت: قرية مغربية معزولة بطرق تركها الاستعمار الفرنسي

Nouveau commentaire