ابتسام أمين: في أصيلة المدينة الصغيرة على المحيط الأطلسي ولد في عام 1929 من أبوين إسبانيين، وبها شبّ وشاب شعره وله لها من الحب عميقه، هو يوسف خمينيس الملقب بببيه واحد من أشهر من يسمون اليوم بإسباني أصيلة، اليوم لا يستطيع ببيه الذي شارف على التسعين فراق أصيلة والرحيل إلى جذوره الإسبانية، ويتحدث إلى زبائنه في مطعمه الشهير في أصيلة باللهجة المغربية، ولا تزال ذاكرته تروي حكايات من حميم سنوات الدفء المغربي، بببيه يرفض كونه غير مغربي ويُصر على أنه مغربي أصيل من أصيلة.

عادل الزبيري: كل مكان يكتب سيرته شخوص كما في أصيلة المدينة المستيقظة كل صباح بين أحضان المحيط الأطلسي، من بين شخوص المسرح اليومي في أصيلة يوسف خمينس رياس الشهير هنا ببيبي؛ يوسف رأى النور في عشرينيات القرن العشرين في أصيلة وكما يقول المحليون بيبي زيلاشي أصيل.


يوسف خيمينيس "بيبي" (مغربي من أصول إسبانية): أنا متزوج من مغربية، وابني مغربي ويدرس حاليا في إسبانيا سياحة وفنادق، أصيلة لها في داخلي معانٍ كثيرة، فهي مدينة صغيرة لها مستقبل واعد جدا وهي تزداد كبرا.

عادل الزبيري: يوسف الشهير عند الأصيليين ومثقفي المغرب والعالم العربي الذين يقصدون أصيلة كل شهر أغسطس، شهير بلقب بيبي. يخدم ضيوفه في هذا المطعم ما طاب من سمك، في أصيلة خفق قلب بيبي وارتبط بخديجة زوجته المغربية ووالدة ابنه الذي يتابع دراسته الجامعية في إقليم الأندلس في الجنوب الإسباني، بيبي أسر للعربية أنه كل ما عاد إلى إسبانيا إلا وأحس بوجع في رأسه.

من إسبانيا جاءت أُكلة البهية أو البقية أو البايلاه باللهجة المحلية في أصيلة، وفي المغرب أحبها الكثيرون. وفي مطعمه يقدم بيبي البقية لمن يحب الأكل الإيبري القشتاري، وهنا في المطبخ يصهر الطاهي على أن تكون البقية وجبة يفوز بها أصحاب الحظ الطيب.

ولد هنا وكبر هنا وشاب شعره في مدينة أصيلة الإسباني خوسي الشهير ببيبي ابن مدينة أصيلة، يعتبر بحسب أهل هذه المدينة وروادها في كل صيف جزءا من ذاكرة المدينة وتاريخها وأساسي في مستقبلها القادم.

المرور من أصيلة أو زيارتها يقودك حتما في صدفة إلى بيبي، يوسف الإسباني المغربي للجلوس معه أو سماع روايته من سكان أصيلة. قصة بيبي تتناقلها الأجيال في أصيلة منذ عقود طويلة، فهو من المشهد العام للمدينة، مواطنا مغربيا حسن المعشر ومكانه لذيذ المأكل.

يونس الخراز (مواطن): بيبي شخصية من شخصيات أصيلة يعني من أوائل الإسبان يعني مش هو الآباء دياله من الأوائل اللي جوا لأصيلة ويعني أسسوا مثلا مقهى أو حانة أو مطعم، وبيبي ممكن تقول تقريبا مغربي أكثر من المغربي يعني هو زيلاشي إسباني.

يوسف خيمينيس "بيبي": أقدم لزبائني السمك كالباهية الإسبانية من فلنسيا والأكل المغربي مثل بسطيلة، ولكن حسب الطلب، أما الكسكس ففي كل يوم جمعة وأنتم مدعوون لأكله.

عادل الزبيري: بين جنبات المكان المفتوح منذ عام 1929 يدور الزمن ببيبي بين غدٍ وأمس باحث عن آثار تركها جده الأول، الذي كان من أول المعمرين الإسبان لبلدة صغيرة اسمها أصيلة. كلما حدثته إلا وفاح من بيبي عبق من ذكريات توقف الدمع في العين في نادرة من إسباني مغربي وقع في هوى المغرب.

عادل الزبيري - العربية - لبرنامج محطات - مدينة أصيلة - شمال المغرب.

3