الرباط - عادل الزبيري   الحياة     - 07/03/07//

3استعادت محافظة مكناس مكانتها التاريخية، وعاد إليها روح مؤسسها الملك مولاي إسماعيل، موحد المغرب الأقصى، على شاشة القناة الفرنسية الثالثة («فرانس 3»). إذ وفق الصحافي الفرنسي جون كريستوف شاتون، من طاقم برنامج «جذور وأجنحة»، في تصوير مكناس، هذه المدينة التي أسسها السلطان إسماعيل، قرب العاصمة التاريخية للمغرب. وقد خرجت المدينة في هذا الريبورتاج الذي حمـل عنوان «مكناس... الإمبراطورية» من قوقعة حاضرها لتبسط جدائل جمالها تحت أضواء كاميرا الطاقم الفرنسي، الذي نفض عنها الغبار، مقارناً إياها بمدن عالمية، ارتبطت بملوك صنعوا التاريخ، قبل أن تصنعهم الأحداث.

morocco_meknes_france_3وكم كان سلساً انتقال الكاميرا بين حاضر المدينة، والعودة المرنة إلى عمق قديمها، من خلال المزج بين عمليات الترميم الضخمة الحجم والصعبة الإنجاز التي تضيء على الراهن، والعودة الى الأبواب الضخمة التي خلد بها السلطان اسماعيل ذكره، مروراً بالتركيز على كل فنون الهندسة المعمارية الأوروبية التي أحسن السلطان المغربي استغلالها في مدينته، ثم تسليط الضوء على محاولة إحدى الشابات اقتباس عروض فولكلورية في فن ركوب الخيل على الطريقة الإسماعيلية، وبلباس جيش البخاري، اليد العسكرية الحديد، التي شيدها سلطان مكناس، ووحد بها المغرب الأقصى.

moroccan_king_moulay_ismailوكشف الريبورتاج، الذي دام 26 دقيقة بعض الحقائق التاريخية، مثل طلب السلطان العلوي إسماعيل يد ابنة الملك الفرنسي، لويس الرابع عشر، إلا أن ملك فرنسا رفض الطلب... أو استيلاء البحرية المغربية على باخرة فرنسية، كان على متنها ديبلوماسيون فرنسيون احتجزوا في إطار عمليات القرصنة البحرية في البحر الأبيض المتوسط داخل قصر خاص لإقامة أسرى السلطان في مكناس...

ووصف الريبورتاج المتميز مهنياً، في نوعية اللقطات التلفزيونية، وفي التعليق الدقيق، وفي ضيوفه... وصف السلطان إسماعيل بالملك المؤسس للمغرب الحديث بعدما جلس على عرش الدولة العلوية عام 1672، مغادراً فاس، التي كانت عاصمة الدولة، قاصداً أرضاً جديدة، ومعلناً عن ولادة حاضرة معمارية جديدة، ومنطلقاً في حكم دام 55 سنة، توسع خلالها في بناء مدينته، التي اقترنت به، وأحاطها بسور بلغ طوله 40 كيلومتراً.

نظرة من الخارج

MOROCCO_MEKNESليست هي المرة الأولى التي يوفق فيها التلفزيون الفرنسي في نقل صورة المغرب، المتحرك والديناميكي، والتاريخي أيضاً، إذ سبق لبرنامج «جذور وأجنـحة»، أن خصص في عام 2005، حلقة خاصة عن هذا البلد، قدمت درساً تلفزيونياً مهنياً في التعاطي مع فضاء مملوء في شكل طبيعي بالأضواء، ويفتح شهية الاجتهاد المهني، والتصوير من زوايا متعددة.

وشكلت الحلقة الجديدة من «جذور وأجنحة» مناسبة أخرى، شدت انتباه المشاهد المغربي، وتركته في فرجة قلّ وجودها على شاشته الرسمية، في غياب أي قناة خاصة، تسد نقص الفرجة التلفزيونية مغربياً، إلى حين إعلان الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري عن إطلاق الجيل الجديد من قنوات زمن التحرير، فيما قناة «ميدي 1 سات»، التي تتواجد في محافظة طنجة، تكتفي بشراء البرامج الوثائقية، بالعربية والفرنسية، ويغيب عنها فعل صناعة الخبر وإنتاج الصورة، والاقتصار على إعادة بث ما يصلها من وكالات الأنباء الأجنبية، واستغلال صور القناة الأولى المغربية في الأخبار المحلية.

ومن بين الأمور التي تعود إلى الواجهة التلفزيونية المغربية مع كل عمل تلفزيوني فرنسي يكرّم المغرب، سؤال عن سبب غياب هذه النوعية من الأعمال التلفزيونية في المغرب، وكأن هناك أزمة إبداع تلفزيونية مهنية.

ولا يسع المشاهد المغربي إلا أن يكون سعيداً لوجود تلفزيون فرنسي، يقدم له بين الفينة والأخرى، طبقاً شهياً للمشاهدة.

ويبقى المغاربة في حاجة إلى أن يجدوا على قنواتهم صورة المغرب، أما «الزابينغ» بحثاً عن وطن الصورة، فمحنة شبيهة بالمغاربة الباحثين عن الهروب من المغرب على متن قوارب الموت. فلكل فردوسه الذي يبحث عنه، ولكل صورته التي يحاول أن تبقى في ذهنه محفورة عن وطن اسمه المغرب.